عزيزي الزائر انت غير مسجل لدينا
ندعوك للتسجيل في منتدياتنا والتمتع باقسام المنتدى.....
ادراة المنتدى




 
الرئيسيةس .و .جبحـثالأعضاءالتسجيلدخول تسجيل

شاطر | 
 

 الصلاة أهميتها وفضلها ,,,,

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
مراد55
عضو برونزي
عضو برونزي
avatar

ذكر عدد المساهمات : 182
تاريخ التسجيل : 10/10/2009
العمر : 30

مُساهمةموضوع: الصلاة أهميتها وفضلها ,,,,   السبت ديسمبر 12, 2009 12:59 am

الحمد لله حمدًا كثيرًا كما أمر، أحمده وأشكره، لا أحصي ثناء عليه،
هو كما أثنى على نفسه، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له،
وأشهد أنّ محمدًا عبده ورسوله، صلّى الله عليه وعلى آله وأصحابه وسلّم تسليمًا كثيرًا.
أما بعد: فيا أيها الناس، اتقوا الله حقّ التقوى، فإنها خير وصية أوصى بها رجل أخاه، وَلَقَدْ وَصَّيْنَا الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ مِنْ قَبْلِكُمْ وَإِيَّاكُمْ أَنْ اتَّقُوا اللَّهَ [النساء]، وَمَنْ يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَلْ لَهُ مَخْرَجًا وَيَرْزُقْهُ مِنْ حَيْثُ لا يَحْتَسِبُ [الطلاق:2، 3].
عباد الله، يقول الله سبحانه: وَاسْتَعِينُوا بِالصَّبْرِ وَالصَّلاةِ [البقرة]، إن أعظم أركان الإسلام بعد تحقيق التوحيد هي الصلاة، وهي عمود الدين، هي شعار الموحدين، هي الفاصلة بين الإسلام والكفر.

عباد الله، ما بلغت الصلاة هذه المكانة إلا لِما امتازت به على سائر الأعمال، فلقد خص الله سبحانه الصلاة بأمورٍ ليست موجودة في غيرها من العبادات:

فمن ذلك ـ عباد الله ـ أنها فرضت في السماء السابعة، ومن الله مباشرة بدون واسطة جبريل، وذلك ليلة الإسراء والمعراج، أما غيرها من العبادات فكان جبريل فيها واسطة بين الله سبحانه وبين الرسول .
الصلاة ـ أيها الإخوة ـ يؤمر بها كل مسلم بلغ سبع سنين، ولا تسقط عن البالغ سفرًا ولا مرضًا، ولا تجب على أحدٍ دون أحدٍ، أما غيرها من العبادات فلا تجب على كل مسلم، فالصوم لا يجب إلا على القادر، والزكاة لا تجب إلا على من عنده مال وبلغ نصابًا، والحج لا يجب إلا على المستطيع.

عباد الله، من خصائص الصلاة أنها هي آخر ما يرفع من الدين كما صح ذلك عن رسول الله .

الصلاة هي أول ما يحاسب عليه العبد يوم القيامة، يقول الرسول : ((أول ما يحاسب به العبد يوم القيامة صلاته، فإن صلحت صلح له سائر عمله, وإن فسدت فسد سائر عمله)) رواه أحمد وأبو داود وغيرهما بأسانيد صحيحة.
اختصت الصلاة ـ عباد الله ـ بأن من تعمد تركها فإنه يكفر على الصحيح من أقوال أهل العلم ولو كان تركًا من غير جحود، أما العبادات غيرها فلا يكفَّر تاركها إلا بالجحود، يقول الرسول : ((العهد الذي بيننا وبينهم الصلاة، من تركها فقد كفر))، ويقول عبد الله بن شقيق: ما كان أصحاب رسول الله يرون شيئًا من الأعمال تركه كفر غير الصلاة.


عباد الله، إن الإنسانَ لا يكون مقيمًا للصلاة بتأديته لها وكأنه يلقي حملاً ثقيلاً عن ظهره، إن إقامة الصلاة التي أمر الناس بها هي المحافظة عليها وأداؤها تامةً كاملةً بأركانها وواجباتها، وأن تكون الصلاة زاجرةً للمرء عن المعاصي، إِنَّ الصَّلاةَ تَنْهَى عَنْ الْفَحْشَاءِ وَالْمُنْكَرِ [العنكبوت]، ولهذا قال عمر بن الخطاب رضي الله عنه: (من حفظها وحافظ عليها حفِظ دينه، ومن ضيّعها فهو لما سواها أضيع).
عباد الله، إن من أكبر الكبائر وأعظم المعاصي ومن أفحش الذنوب تأخير الصلاة عن وقتها، أو النوم عنها وتجاهل أمرها، أيرضى عاقل أن يضيّع دينه بإضاعته للصلاة؟! إن المؤمن اللبيب هو الذي يجعل أوقات الصلوات الخمس مبدأ لتنظيم حياته، لا أن يجعل أوقاته طاغيةً على وقت الصلاة.

روى البخاري في صحيحه عن سمرة بن جندب رضي الله عنه قال: قال لنا رسول الله ذاتَ غداة: ((إنه أتاني الليلة آتيان، وإنهما ابتعثاني، وإنهما قالا لي: انطلق؟ وإني انطلقت معهما، وإنا أتينا على رجل مضطجِع، وإذا آخَر قائم عليه بصَخرة، وإذا هو يهوي بالصّخرة على رأسِه فيثلغ رأسِه، فيتدهده الحجر ها هنا، فيتبع الحجر فيأخذه فلا يرجع إليه حتى يصحّ رأسه كما كان، ثم يعود إليه فيفعل به مثل ما فعل المرة الأولى، قال: قلت لهما: سبحان الله!! ما هذان؟ قالا لي: انطلق انطلق، فانطلقنا))، ثم ذكر أنواعًا من أقوام يعذبون، ثم لما انتهيا قال لهما الرسول : ((لقد رأيت منذ الليلة عجبًا، فما هذا الذي رأيت؟)) قال: ((فقالا لي: أما الرجل الأول الذي أتيت عليه يثلغ رأسه بالحجر فإنه الرجل يأخذ القرآنَ ويرفضه، والرجل ينام عن الصلاة المكتوبة)).
أيها الناس، إنّ صلاةَ الفجر لتشتكي من هجرانِ الناس لها، ألا فليتق الله امرؤ خاف عذابَ الله، ألا فليتق الله امرؤ يخاف على أولاده وأهل بيته من النار، ألا فليتّق الله امرؤ عاقل عرف مصلحة نفسه، أيرضى عاقل أن تدركه الصلاة المكتوبة فلا يؤديها إلا بعد خروج وقتها، أما أمور الدنيا فالناس في تسابق إليها؟!

عباد الله، الصلاة شعار الأعمال، فمن حافظ على الصلاة فحريّ به أن يحافظ على سائر الأعمال، ومن ضيّع الصلاة فهو لما سواها من الأعمال أشدّ تضييعًا.

عباد الله، إِنَّ اللَّهَ وَمَلائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا [الأحزاب]...
[color:fc05=orange](((((((((((((((البيرق الذهبي ))))))))))))[/color]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الصلاة أهميتها وفضلها ,,,,
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: الشريعة والحياة :: اسلاميات-
انتقل الى: